Accueil
Accueil 
Qui suis-je 
Favoris 
Photo 
Liens 
Contact 

 

قرأت اليوم قصة مؤثرة جداً ونهايتها رائعة عن هجر القرآن الكريم، وقد أحببت أن أشاركها معكم لكي تعم الفائدة لعلها تحدث أثراً فى القلوب والنفوس، وتكون سبباً للمواظبة علي قراءة كتاب الله عز وجل والإلتزام به، قصة جديدة رائعة من اجمل القصص الدينية الهادفة نقدمها لكم فقط من خلال موقعنا قصص واقعية، وللمزيد من أجمل القصص الرائعة يمكنكم دوماً زيارة قسم : قصص وعبر.  أترككم الآن مع قصة السر الأعظم وأتمنى لكم قراءة ممتعة ومفيدة، لا تنسوا ترك تعليقاتكم علي القصة .

قصة السر الأعظم

لا تهجروا القرآن

فى يوم من الأيام قرر أب أن يسافر إلى أحد البلاد البعيدة سعياً وراء الرزق الحلال وترك وراءة زوجتة وأولادة الثلاثة، كان أولادة يكنون له الكثير من الحب والإحترام والمودة وكان يصعب عليهم كثيراً فراقة ولذلك طلبوا من والدهم أن يرسل لهم يومياً رسالة لكي يظلوا دوماً علي تواصل، وبالفعل بعد أن سافر الأب بعدة أيام بدأ الأب فى إرسال أول رسالة لزوجتة وأبناءة، فرح الأبناء كثيراً برسالة والدهم وأخذوا يقبلونها وفى داخلهم شوق عظيم إلى والدهم، ولكن لم يحاول أي منهم فتح الرسالة وقراءتها، لكنهم فقط إكتفوا بتقبيلها ووضعها فى صندوق رائع والإحتفاظ بها فى مكتبة المنزل الكبيرة، وكان الأبناء كل يوم ينظرون إليها ويمسحون التراب من عليها ويعيدونها فى مكانها من جديد دون قراءتها ، وهم يرددون أن أبوهم هو أغلي وأجمل أب فى الوجود .

 

Titre

 

Insérez un contenu.

Insérez un contenu.

Insérez un contenu.

 


  Titre

 

 

Titre

    Insérez un contenu.s

    Insérez un contenu.

Titre

    Insérez un contenu.

    Insérez un contenu.

 

 

[Accueil][Qui suis-je][Favoris][Photo][Liens][Contact]

Copyright (c) 2004 Ma société. Tous droits réservés.

cherif34@free.fr